8074691237176165
recent
أخبار ساخنة

عاجل: تطورات مثيرة في ملف المتعاقدين، والمصير قد يكون شبيه بالأساتذة المتدربين

الخط

تطورات جديدة في قضية "الأساتذة المتعاقدين" بعد حوالي شهرين من الإضراب الوطني الشامل دون تحقيق أي تقدم في الملف، إذ كشفت مصادر هسبريس أن وزارة الداخلية شرعت في دراسة هذا الملف الحارق بعد فشل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في تدبيره.

ويأتي دخول وزارة الداخلية على خط "أزمة التعاقد"، وفقا للمعطيات التي حصلت عليها هسبريس، بعد قرار المجلس الوطني لـ"التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض التعاقد" تمديد الإضراب، الذي يخوضه الأساتذة منذ ستة أسابيع، إلى غاية يوم 25 أبريل الجاري.
وعاد ملف "الأساتذة المتعاقدين" إلى "نقطة الصفر "عقب التصريحات الحصرية التي أدلى بها الوزير أمزازي إلى هسبريس، والتي أكد فيها استحالة إدماج الأساتذة في نظام الوظيفة العمومية وأن جلسة الحوار المرتقبة يوم 23 أبريل "لن تناقش مقترح الإدماج؛ بل تهدف إلى بحث سبل تجويد وتحسين وتطوير النظام الأساسي لأطر الأكاديميات".

وقرر الأساتذة المحتجون، على إثر هذه التصريحات، التراجع عن قرار تعليق الإضراب وتمديده بسبب وضع الوزير أمزازي سقفا محددا للجولة الثانية من الحوار، وحملوا وزارة التربية الوطنية المسؤولية التامة للوزارة الوصية على الأوضاع المزرية في المنظومة التعليمية.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة